اليوم الاثنين 10 مايو 2021م
عاجل
  • إذاعة جيش الاحتلال: كذلك بلدية "تل أبيب" تقرر فتح الملاجئ العامة بالمدينة
الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة وسط قطاع غزةالكوفية إذاعة جيش الاحتلال: كذلك بلدية "تل أبيب" تقرر فتح الملاجئ العامة بالمدينةالكوفية نتنياهو يهدد الفصائل الفلسطينية ويتوعد برد صارمالكوفية غانتس يعلن حالة الطوارئ ويدعو المستوطنين لدخول الملاجئالكوفية الخارجية المصرية: نبذل جهودا لوضع حد سريع للتطورات في القدسالكوفية إصابات خلال قمع الاحتلال مسيرة جنوب نابلسالكوفية مواجهات مع الاحتلال في ضواحي القدس المحتلةالكوفية 20 شهيد و65 إصابة جراء العدوان الاسرائيلي على غزةالكوفية كنائس فلسطين تدق أجراسها للتأكيد على الوحدة الوطنيةالكوفية الاحتلال يقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم لأجل غير مسمىالكوفية صافرات الإنذار تُدوي في مدينة تل الربيع "تل أبيب" المحتلةالكوفية 334 إصابة خلال المواجهات المندلعة في القدسالكوفية إطلاق رشقة صاروخية جديدة من قطاع غزة تجاه المستوطناتالكوفية حريق كبير في باحات المسجد الأقصىالكوفية صفارات الإنذار تدوي في عسقلان ومحيطهاالكوفية تجدد المواجهات في المسجد الأقصىالكوفية الاحتلال يقمع مسيرة مساندة للقدس في يافاالكوفية داخلية غزة تعلن تفعيل خطة الطوارئ في القطاعالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية اجتماع طارئ للكابينت إثر الأحداث في القدس والتوتر مع قطاع غزةالكوفية

الخارجية: الاحتلال يسابق الزمن لتنفيذ مشاريعه الاستيطانية

10:10 - 20 إبريل - 2021
الكوفية:

رام الله: أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي، تسابق الزمن في تنفيذ أكبر عدد ممكن من مشاريعها الاستيطانية التوسعية، مستغلة انشغالات الإدارة الأمريكية الجديدة والدول المختلفة، سواء في قضايا داخلية أو في مواجهة وباء كورونا، في محاولة لخلق وقائع جديدة على الأرض وتعميق القائم منها.

وأوضحت الخارجية في بيان، اليوم الثلاثاء، أن الهدف من ذلك تحقيق خارطة مصالحها الاستعمارية في الأرض الفلسطينية المحتلة القائمة على تأبيد الاحتلال وضم الضفة الغربية المحتلة، بحيث يصبح من الصعب تجاوز تلك التغييرات في أية مفاوضات قادمة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، وجعل إقامة دولة فلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية على حدود ١٩٦٧ أمرا سرابيا وطرحا غير واقعي ولا يمكن تحقيقه.

وأدانت الخارجية، جميع أشكال الاستيطان، بما في ذلك المشاريع الاستيطانية المتواصلة والمتدحرجة التي تلتهم مساحات شاسعة من الأرض الفلسطينية، سواء في القدس أو في الأغوار وغيرها من المناطق الفلسطينية.

وأشارت الوزارة إلى أن آخر هذه المشاريع بناء حي استيطاني جديد في مستعمرة غوش عتصيون بواقع ٩٦ وحدة استيطانية جديدة بهدف استكمال ربط التجمع الاستيطاني غوش عتصيون بالقدس، وبناء ٢٣ وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة مسكيوت في الاغوار الشمالية، وتجريف المئات من الدونمات من الأرض الرعوية والمزروعة بالأشجار في الحمة وبردلة بهدف شق طرق استيطانية بالأغوار لربط المستوطنات القائمة هناك بعضها ببعض، بما يعنيه ذلك من مصادرة آلاف الدونمات من الأرض الفلسطينية لصالح التوسع الاستيطاني.

وشددت الوزارة على أن التصعيد الاستيطاني الراهن يتصدر المناقشات والاجتماعات التي يجريها الوزير رياض المالكي مع مراكز صنع القرار ونظرائه الأوروبيين في جولته الحالية، خاصة ما يتعلق بمطالبة الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه جريمة الاستيطان ونتائجها وتداعياتها الكارثية على فرص تحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والضغط باتجاه حث المجتمع الدولي لتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار ٢٣٣٤.

وبيّنت الخارجية أن السفارات والبعثات الفلسطينية تقوم بشكل يومي في فضح جرائم الاستيطان المستمرة مع مراكز صنع القرار ووزارات الخارجية ومع مكونات المجتمع المدني والرأي العام في البلدان المضيفة، وإرسال رسائل متطابقة للمسؤولين الأمميين وذوي الاختصاص في الدول حول آخر مستجدات المشروع الاستيطاني الاستعماري ومخاطره، لحشد أوسع جبهة دولية رافضة للاستيطان وضاغطة لبلورة موقف دولي حازم لوقفه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق