اليوم الاثنين 17 فبراير 2020م
عاجل
  • الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب نابلس
الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب نابلسالكوفية خاص|| د.محسن: اللقاءات التطبيعية مع الاحتلال تكسر الإرادة الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يحيل الأسير أبوراس إلى الاعتقال الإداريالكوفية 11 إصابة جديدة بـ "كورونا" في 4 دولالكوفية استياء من لقاءات تطبيعية مع شخصيات إسرائيليةالكوفية لافروف: "صفقة ترامب" تضرب عرض الحائط بالأسس القانونية الدوليةالكوفية خاص بالفيديو والصور|| "على مفترق طرق" كتاب جديد يكشف عن ضحايا جدد للعملاء والمطبّعينالكوفية إعلام عبري: "الكابينت" يلغي اجتماع مناقشة خطة "تنوفا"الكوفية الرياضي يحافظ على بصيص الأمل في البقاء.. والنصيرات يعود للمنافسة في الأولىالكوفية مواجهات مع الاحتلال في قلقيلية.. واعتقال شاب قرب جنينالكوفية الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان وإعلان انتخابات مبكرة  الكوفية "الزعيم والعميد" يهزمان "الحوانين والهلال" في الدوري الممتازالكوفية الإعلام العبري: الفلسطيني الذي عثر على جثمانه في الضفة استشهد جراء عيار ناري أطلقه الجنود عليهالكوفية "رام الله" تتظاهر ضد التطبيع تحت شعار "تسقط لجنة التواصل مع الإسرائيليين"الكوفية القناة 12 العبرية: رصد بالونات حارقة في سماء عسقلانالكوفية "نظام أردوغان" يدفع بتعزيزات عسكرية في إدلب السوريةالكوفية الارتباط الفلسطيني يبلغ رسميا أن المواطن الذي عثر عليه في رام الله هو فخر محمود أبو زايد قرط من مدينة بيتونياالكوفية لبنان يبحث مع "صندوق النقد" إجراءات إصلاح الاقتصاد الخميس المقبلالكوفية "كورونا" يتسبب في تأجيل معرض جنيف الدولي للاختراعات 6 أشهرالكوفية الحكومة تعتمد شعار بيت لحم عاصمة للثقافة العربيةالكوفية

له أن يزداد اعتزازاً

13:13 - 21 ديسمبر - 2019
الكوفية:

كُلما ظلت عناوين رسمية، إقليمية ودولية، لا حصر لها، متروكة تمضي في سعيها في كل اتجاه، تتسع الهجمة على محمد دحلان، المجرب الذي واجه الرياح العاتية. وما يساعده على الثبات، أن النصوص والتقولات والروايات، في كل هجمة، وبحكم ارتجالها برعونة، تعكس حقائق مزعجة لأصحابها، وهذه تفلت عن غير قصد، من بين اهتزازات أفكارهم. فعندما يستهدف الفيلم الهندي استقرار أسرته، ينشأ التأكيد الموضوعي على استقرار الأسرة. فلولا أنها مستقرة لما كانت هكذا أفلام. وعندما يقول أردوغان، إن دحلان إرهابي، فالمعنى الموضوعي، بحكم سجل أعمال القائل، أن "النُصرة" أو "هيئة تحرير الشام" و"الإخوان" الإردوغانيين المسلحين في ليبيا، غاضبون من موقف دحلان، لمجرد أن الرجل يؤكد على ضرورة إلحاق الهزيمة بمن يزرعون البغضاء في المجتمعات ويحتكرون الدين ويوزعون شهادات الإيمان ويعصفون بالسلم الأهلي.

مستهدفو دحلان مرتبكون. فإن  قيل إن الرجل يدعم تكافلاً أو صلحاً وطنياً أو يرعى أسراً فقيرة بقدر ما يستطيع،  من مال أشقاء كرام، يُقال إنها المؤامرة، فيتحسس قليلو الإحسان وسارقو خبز الشعب رؤوسهم، ويستشعر منتجو البؤس في مجتمعاتهم، الخطر من دحلان ومن سعيه!

فما الذي يريده دحلان من العز أكثر من ذلك. فقد جعله المذعورون شقيق الرياح وجعلوا الأعاصير طوع بنانه، ليصبح هو، في مفردات حكاياتهم، ماليء الدنيا وشاعل الناس، لم يسبقه الى هذه المرتبة، سوى الشاعر الفيلسوف أبو الطيب المتنبي!

عندما انكشف بسرعة إفلاس أردوغان، هُرِع الى ماليزيا، لكي يعلن أن معركته هي معركة المسلمين، وأن أحزان هوولاء المسلمين، ومظلومياتهم، معطوفة على أحزانه ومظلومياته وخيباته، لا سيما بعد أن شقت داعش عصا الطاعة وخرجت من عباءته، وتقاتلت مع شقيقاتها بدل أن تحقق له الحُلم الكبير، وهو السيطرة على سوريا وثرواتها وتحويل شعبها الى سبايا في الوطن والمهجر. ولما أخربها سلطان الأوهام، لم يستطع القعود على تلها؛ تودد الى الروس والإيرانيين الذين أحبطوا الحلم، ثم رأى أن مصر وحلفائها أكبر من استطاعته، فاضطر للتواضع وحصر معركته مع رجل بلا جغرافيا وبلا نظام سياسي، فاكتفى بدحلان شقيق الرياح!

من السهل الحصول بلا كُلفة، على ذباب ألكتروني. وأصحاب فبركات شرائط الفيديو، يجيدون الصنعة، إذ ليس أبسط من تحويل شرائطهم الحقيقية الفاضحة، ورواياتهم التي لا يستحون منها، في السياسة وفي الأخلاق، وهي موجودة في إرشيفات الإعلام والأجهزة، الى شرائط أو روايات مضللة، بمجرد استبدال أسمائهم وسحناتهم بأسماء ووجوه سواهم من الناس المحترمين. ربما هم يعرفون أو لا يعرفون، أن التُرهات لا تفسر الواقع ولا تفيد المؤرخ، وأن سعيهم خائب لا محالة.

كم هو مدهش، أن يصل الفاشلون والفاسدون مضيعو القضايا وسارقو خبز الناس، الى الوضع الذي يضطرون فيه الى رسم استراتيجياتهم وإحداثيات حركتهم، على أساس الخطر الدحلاني عليهم. يفعلون ذلك في حسبة الإنتخابات، وفي حساب التنازلات لإبرام المصالحات، وفي خيارات التحالف. إن كل ذلك، يزيد عن طموحات دحلان نفسه، فهو لم يسع لأن يكون شقيق الرياح وآمر الأعاصير!

من يحاولون استهدافه في سلوكه الشخصي المعلوم لدى كل من يعرفونه، وفي استقرار أسرته المعلوم لدى كل من يعرفونها؛ يعلمون على وجه اليقين، أن الخُلق القويم، والاستقرار الإجتماعي، هما أغلى ما عنده في الشأن الشخصي. لكنهم لم يجدوا أمامهم سوى محاولة تضليل السذج، علماً بأن هؤلاء يركزون على الجوانب الشخصية ولديهم انطباعاتهم الواقعية التي لا يفسدها أي تضليل.

أما المفلس الذي أعيته محاولات هز الأوطان والأنظمة التي لها جغرافيتها وجيوشها وتحالفاتها؛ فلا زال يتوهم، أن استهداف رجل بلا جغرافيا يحكمها، وبلا نظام سياسي وبلا جيش، سهل عليه. غاب عن ذهنه أن محمد دحلان، لديه شعبه ولديه الوطنيسن الذين عايشوه ويعرفونه عن قرب، وأن خصومه الفاسدين أصدقاء شلومو، هم المنكشفون. لذا  ففي وسعه أن يزداد اعتزازاً بنفسه، كلما ازداد مستهدفوه رعونة وسَعاراً!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق