اليوم الاثنين 17 فبراير 2020م
عاجل
  • الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب نابلس
الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب نابلسالكوفية خاص|| د.محسن: اللقاءات التطبيعية مع الاحتلال تكسر الإرادة الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يحيل الأسير أبوراس إلى الاعتقال الإداريالكوفية 11 إصابة جديدة بـ "كورونا" في 4 دولالكوفية استياء من لقاءات تطبيعية مع شخصيات إسرائيليةالكوفية لافروف: "صفقة ترامب" تضرب عرض الحائط بالأسس القانونية الدوليةالكوفية خاص بالفيديو والصور|| "على مفترق طرق" كتاب جديد يكشف عن ضحايا جدد للعملاء والمطبّعينالكوفية إعلام عبري: "الكابينت" يلغي اجتماع مناقشة خطة "تنوفا"الكوفية الرياضي يحافظ على بصيص الأمل في البقاء.. والنصيرات يعود للمنافسة في الأولىالكوفية مواجهات مع الاحتلال في قلقيلية.. واعتقال شاب قرب جنينالكوفية الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان وإعلان انتخابات مبكرة  الكوفية "الزعيم والعميد" يهزمان "الحوانين والهلال" في الدوري الممتازالكوفية الإعلام العبري: الفلسطيني الذي عثر على جثمانه في الضفة استشهد جراء عيار ناري أطلقه الجنود عليهالكوفية "رام الله" تتظاهر ضد التطبيع تحت شعار "تسقط لجنة التواصل مع الإسرائيليين"الكوفية القناة 12 العبرية: رصد بالونات حارقة في سماء عسقلانالكوفية "نظام أردوغان" يدفع بتعزيزات عسكرية في إدلب السوريةالكوفية الارتباط الفلسطيني يبلغ رسميا أن المواطن الذي عثر عليه في رام الله هو فخر محمود أبو زايد قرط من مدينة بيتونياالكوفية لبنان يبحث مع "صندوق النقد" إجراءات إصلاح الاقتصاد الخميس المقبلالكوفية "كورونا" يتسبب في تأجيل معرض جنيف الدولي للاختراعات 6 أشهرالكوفية الحكومة تعتمد شعار بيت لحم عاصمة للثقافة العربيةالكوفية

حديث الاستنهاض

11:11 - 23 ديسمبر - 2019
الكوفية:

حديث الاستنهاض

لا نعلم عدد المرات، التي قررت فيها أوساط عباس، استنهاض حركة فتح نهوضاً لا نوم بعده. ويبدو أن قرار الإستنهاض الأخير، الذي صدر عن مجلسه "الثوري" ذا تفسير آخر يختلف عن المرات السابقة. فالمنهوض اليه هذه المرة ليس الإحتلال ومتطلبات الحياة المنتجة، وإنما الإنتخابات التي هي أحوج من فتح الى من يستنهضها. فإن استنهض عباس فتح لخوضها، يتبقى عليه إنهاض الإنتخابات نفسها، فهو ملاك النهوض وملاك السلام، وعزرائيل الأرزاق!

اي استنهاض هذا الذي يقرره عباس من خلال مجلسه وكيف يكون؟ كان ستالين يقرر أن استنهاض الصناعة، ويأمر المهندسين بأن يصنعوا طائرة محاكاة لأخرى أميركية، في غضون ستة أشهر، وإلا سيقص الرقاب. لكن ديكتاتورية الرجل، كانت قد أبقت هوامش ومساحات عمل وتأثير متسع، لحركة المهندسين، لكي يفعلوا ما أمرهم به. فماذا أبقى الديكتاتور الصغير للفتحاويين لكي يخترعوا نهوضاً؟! فحتى اللغة اختلط فيها الإحباط بالإدعاء. فهو من جهة يقول للفتحاويين لا تتعبوا أنفسكم، فنحن تحت بساطير الإحتلال، ومن جهة أخرى يتقمص ثوب الصنديد الذي يعاند أمريكا بعبارة "لن نقبل" وكأنه أبقى للحال الفلسطينية وزناً يجعل الآخرين ينتظرون منا أن نقبل أو نرفض، وإلا سيظلوا حائرين معلقين في الهواء وتتعطل خططهم!

الإستنهاض فِعلٌ إجرائي طرفه الثاني هو النائم الذي يراد منه أن يستفيق ويستعد ويتهياً. فكيف ولماذا نامت فتح ويُراد اليوم استنهاضها؟ هل نامت ملء جفونها، مطمئنة الى كون الأمور تسير سيراً بديعاً، لأن أصبح الإحتلال وديعاً والمجتمع الفلسطيني هانئاً والناس مستريحين؟

متى تبدأ عملية الإستنهاض وما هي المعطيات التي تدل عليها؟. كانت هناك ولا تزال في الجعبة، كلمة واحدة للإقناع، وهي "الشرعية" أو "المشروعية" التي لا تعززها أية مآثر، لا على مستوى البُعد الإجتماعي للسياسة، ولا على مستوى الفعل العملي لحركة التحرر في مواجهة نمط من الإستعمار، ليس أوقح ولا أسفل منه على مر التاريخ، ولا أكثر منه مجافاة للعدالة. فلماذا غط المُستَنهض، في النوم العميق، وتحول الخلاف غامض الأسباب الحقيقية، بين رجلين، الى شرخ كبير في حركة فتح، بينما الطرف السادر في أحلامه السعيدة، لا يشعر بالكوارث المتنامية من حوله؟!

من بين الإشارات التي أريد لها أن تدل على جدية الحزم على النهوض، قيل إن النية تتجه الى النظر في ملف تفريغات 2005. وهذه إشارة شبيهة وعدٍ جديد، بإنهاء معاناة 11 ألف أسرة، عاشت نحو 15 سنة محرومة من أبسط مقومات الحياة. ولكن ماذا عن إقتصاد غزة الذي أبيد تماماً وماذا عن الشعب فيها، وماذا عن العلل والأمراض الإجتماعية التي نشأت بسبب الفقر، وماذا عن عشرات ألوف المظلومين الذين قضوا نحبهم مرضاً أو قهراً أو انتحاراً، أو لا يزالون أحياءً يكابدون أوقاتهم، بين مطرقة عباس وسندان حماس، فتعطلت أرزاقهم وقُطعت رواتبهم وأغلقت محالهم وأصبحوا من الغارمين؟

مقابل كل استنهاض، شيء أو طرف منهوضٍ له. ولن يفلح أي استنهاض يتغاضى الطرف الناهض عن متطلباته وشروطه. إن كل استنهاض حقيقي وحميد، يجعل المجتمع هدفاً، بالتالي لن يفلح استنهاض يجعل الهدف خداع المجتمع. وهذا ما يتوجب على كُل من فتح وحماس أن تعرفه. فلا استهاض بمجالس مجتزأة، ولا بمؤتمرات للصدقات وللتأسي على حالنا، ولا استنهاض بيع الأوقام وتسويق القدرة على صنع الزلازل. فللإستنهاض روافعه الطبيعية في ساحة المجتمع وفي حياة الناس. إن كان كذلك، فمرحى بقرار الإستنهاض، وإن لم يكن، فليوفر الناهضون العاجزون عن أنفسهم مشقة الكلام!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق