اليوم الاربعاء 26 فبراير 2020م
الاحتلال يخطر بإخلاء قطعتي أرض في القدس خلال 48 ساعةالكوفية إصابة طفل بجراح خطيرة في حادث دهس جنوب القطاعالكوفية افتتاح معرض "فلسطين للعلوم والتكنولوجيا 2020" في قلقيليةالكوفية الصحة العالمية: لن نتسرع في إعلان "كورونا" وباءًا عالميًاالكوفية البرلمان العراقي يصوت على حكومة "علاوي" غداًالكوفية خاص|| انتخابات الكنيست لن تغيب "نتنياهو".. تسهيلات غزة وأموال "قطر" لضمان الهدوء المؤقتالكوفية الاحتلال يعتقل القيادي بـ"تيار الإصلاح" ديمتري دلياني من منزله في القدسالكوفية "الملكي" يرصد  150 مليون يورو للتعاقد مع الـ"جلاكتيكوس"الكوفية الاحتلال يعيد فتح معابر غزة والبحر لمسافة 15 ميلاالكوفية إبراهيم ومحمد "أسيران شقيقان" يدخلان عامهما الـ29 في سجون الاحتلالالكوفية الجزائر تعلن عن تسجيل ثاني إصابة بـ "كورونا" في البلادالكوفية تعديلات على دوام معبر الكرامةالكوفية "الديمقراطية": البناء في E1 تحدي سافر للفلسطينيين والمجتمع الدوليالكوفية أمريكا تدرج 15 فردًا وكيانًا لبنانيًا إلى قائمة الإرهابالكوفية مظاهرة معارضة لنتنياهو في الداخل المحتل خلال اجتماع لـ"الليكود"الكوفية "كورونا" تؤجل مباراة "التعاون وسبوليس" في دوري أبطال آسياالكوفية العوض يتهم "حماس" بتعيين مجالس جبايات وليس مجالس خدمات.. تأزيم للعلاقات الداخليةالكوفية الانقسام وصفقة ترامبالكوفية "كورونا" يداهم قاعدة عسكرية أمريكية في كوريا الجنوبيةالكوفية اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على الحاجز الجنوبي لمدينة قلقيليةالكوفية

أحمد قايد يرحل تاركا مأثرته

09:09 - 24 ديسمبر - 2019
الكوفية:

 

أحمد قايد صالح يرحل تاركاً مأثرته

فقدت الجزائر قائد جيشها الذي أمسك بخيوط الحدث الجزائري، لكي يعبر ببلاده الى بر الأمان، ويحبط تسلل تجار الإنتفاضات الشعبية، الى الصفوف الأولى، بذريعة رفض حكم العسكر. فحتى الرمق الأخير، انحاز أحمد قايد صالح الى شعبه، واستجاب لمطالب الشارع، ولم يثنه عن ذلك ما كان يحظى به من الوداد، لدى رئيس الجمهورية السابق. فلا قيمة عند الرجال الأفذاذ، للاعتبارات الشخصية، عندما تصطدم مع مطالب شعبهم. كان الراحل من جيل العسكريين في مرحلة الإستقلال، بعد طي صفحة خالد نزار كبير الجنرالات الذين بدأوا حياتهم العسكرية في جيش المستعمر الفرنسي. فقايد صالح ممن التحقوا في سن صغيرة، بثورة نوفمبر وانخرط في صفوف جيش الثورة، ورابط على رأس إحدى الكتاب، على حافة البحيرات المرة في خط السويس أثناء حرب الإستنزاف. وكذلك هو شأن الرجل الثاني في الجيش الذي تسلم مهام الراحل بن صالح. فاللواء سعيد شنقريحة، قائد القوات البرية حتى رحيل بن صالح، هو أحد ضباط الجزائر المستقلة، الذين شاركوا على الجبهة المصرية، وقاتلوا الشر الإرهابي بضراوة وألحقوا به الهزيمة

مهمة بن صالح الأخيرة، كانت حاسمة وإنقاذية. ثبت الرجل كالجبل، في وجه التحريض والدعايات السوداء، التي تشيطن العسكر مهما كان موقفهم، وكأنهم ليسوا وطنيين اختاروا طريق الجندية لممارسة قناعاتهم الوطنية بحماسة، بعد أن ترعرعوا في مدرسة هواري بومدين.

منذ اليوم الأول للانتفاضة الشعبية، كان خيار أحمد قايد صالح أن لا مجافاة لرأي الشعب، وفي الوقت نفسه لا تفريط في مكتسبات الدولة والجمهورية. كان أحد القادة الذين خاضوا الحرب المريرة ضد شياطين الإرهاب، الذين حملوا مشروعاً يتهدد الجزائر في مصيرها كدولة موحدة. كان ورفاقه الضباط والجنود، يوصلون الليل بالنهار، لدفع البلاء عن البلاد. وحافظ على المؤسسة العسكرية وعبر بها المراحل الصعبة منذ العام 2013. ولأن التضحيات كانت بالأصالة عن شعب ثورة المليون ونصف المليون شهيد، كان طبيعياً أن يقف بحزم ضد عصابات المافيا والفساد التي قرر الشعب إسقاطها وإزاحتها عن قلب الحياة العامة. وبكل شجاعة، ودون إبطاء، بدأ يترجم شعارات الشارع الى إجراءات صارمة، وما هي إلا أيام حتى أصبح رئيسا حكومة وعدد من الوزراء وقادة أمنيين ورجال أعمال وراء القضبان. فعندما ينفجر الشارع، تبرماً من الشُلل والعصابات، فالإنحياز الطبيعي يكون للشارع، ولن يستطيع تلبية مطالب الناس سوى جيشهم. فقد استباح الفاسدون مقدرات الشعب الجزائري وعطلوا التنمية، وكان لا بد من زجهم في السجون وجلبهم امام القضاء. لم يكن أي طرف في البلاد قادراً على أن يفعل ما فعل الجيش. وضع قايد بن صالح عواطفه وعلاقاته ومجاملاته جانباً، لكي يَمْثُل الفاسدون واللصوص والمستهترون بالقانون، أمام القضاء الحازم.

في تلك الأثناء، كان الحالمون بإطاحة الدولة، يثابرون على النيل من مقاصد الجيش الجزائري، العقبة الوحيدة أمام طموحاتهم، وهم يرددون نغمة العسكر، وكأن العسكر غُزاة لبلادهم. فالعسكر الذي وقف على رأسه أحمد قايد بن صالح، وطد العزم على حماية الدولة وعلى تكريس النزاهة في الحكم، وإتاحة حق الإختيار للشعب، والزهد في السلطة. دعا الى انتخابات رئاسية خاضها ستة مرشحين مدنيين، ففاز أحدهم وتسلم الحكم وسلم الرئيس المدني الجديد، أحمد قايد صالح وساماً يستحقه، فأدى الأخير التحية العسكرية وانصرف الى حال جيشه، ليلقى وجه ربه بعدئذٍ بضمير مستريح.

في مهمته الأخيرة، أثبت أحمد قايد صالح، للأبعدين والأقربين، أن إطاحة الدولة الوطنية، التي بذل الشهداء دماءهم على طريق استقلالها، ليست في متناول تجار الدين وتجار الآلام الذين يستغلون إحباطات الناس لكي يقفزوا الى الحكم، وهم بلا مآثر كفاحية وبلا استقامة إن حكموا أو لم يحكموا!

طوبى للراحل فقيد الجزائر، الذي أسلم الروح، بعد أن أدى واجبه، فاستحق الإحترام مثلما استحق تعاطف كل محبي الجزائر، كأحد الفرسان الأوفياء الإستقلاليين، الذين لم يدخروا جهداً في حماية حركة تحرر وطني، أنجزت مهمة الإستقلال وتحولت الى شكل الدولة، ومضت على طريق نُصرة قضايا الأمة، وتبوأت مكانة مرموقة بين الأمم!

لروح الفقيد الفريق أحمد قايد صالح، الرحمة والسلام والرضوان.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق