اليوم الاحد 27 سبتمبر 2020م
نسير في الطريق الخطأ فلنتوقف.. وتعالوا إلى كلمة سواءالكوفية أسعار صرف العملات مقابل الشيقل اليوم الأحدالكوفية عناوين الصحف العربية في الشأن الفلسطينيالكوفية أم الفحم: 262 إصابة بكورونا خلال أسبوعالكوفية وفاة مسن من جولس متأثرا بإصابته بفيروس كوروناالكوفية آلية توزيع الكتب المدرسية على طلبة مدارس الوكالة بغزةالكوفية أمريكا تشدد على الصادرات إلى عملاقة الرقائق الصينية SMICالكوفية إقلاع أول طائرة تجارية في العالم تعمل بالهيدروجينالكوفية عامل توصيل بيتزا يحصل على إكرامية مفاجئة من زبائنالكوفية ترامب يرشح قاضية لعضوية المحكمة العليا خلفا لغينسبيرغالكوفية تسجيل 212 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سخنينالكوفية صحيفة معاريف تكشف عن سرقة إسرائيل آثارا مصرية في سيناءالكوفية صحة غزة: حالتا وفاة و66 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية موسكو: تطعيم أكثر من 3 آلاف شخص بلقاح ضد كوروناالكوفية إجمالي مصابي كورونا حول العالم يتجاوز حاجز الـ33 مليوناالكوفية صحة الاحتلال: تسجل 5723 إصابة جديدة بفيروس الكوروناالكوفية فاجعة دير العسل الفوقا تتصدر عناوين الصحف الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يعتقل مواطنين اثنين ويحتجز أطفالهما غرب جنينالكوفية محافظ جنين: وفاة مواطنة من قرية فقوعة متأثرة بإصابتها بفيروس كوروناالكوفية فتح معبر رفح استثنائيا في كلا الاتجاهينالكوفية

هيا ياجماهير شعبنا.. إلى وقفة العز

15:15 - 31 ديسمبر - 2019
الكوفية:

من هم الذين في مقدورهم أن يرسموا  صورة الحركة الرائدة، سوى الشباب الطامحين الى مجتمع التكافل والعدالة والوعي بمدركات القضية، والإصرار على استمرار شعبنا في سعيه الى التحرر الوطني؟

ومن هم الذين يمتلكون من الجرأة، ما يؤهلهم لإسقاط كل ما هو معيق وشائن وتقسيمي ومناطقي في ممارسات الزمن الرديىء، سوى الشباب الذين ذاقوا الأمريْن، من التهميش وانسداد الأفق والنكران؟

ومن هم الذين يعشقون الوئام الإجتماعي ويطمحون الى استعادة فتح ألقها، والتهيؤ لإنطلاقة متجددة، سوى الحريصين على الإحتفاء بذكرى الإنطلاقة الأولى، ويدركون مدى الخسارة في الإنقسام الوطني والإنقسام الفتحاوي؟!

ايها الشباب، الى ساحة الجندي المجهول، لإعلاء الصوت وإطلاق الصرخة المدوية، باسم الشعب الذي أعطى لحركتكم كل مقومات ريادتها، وكل قدرتها على استيعاب الأحرار، ليس من فلسطين وحدها، وإنما من الشعوب الشقيقة والصديقة، دون تمييز ودون انتقاض من جهود الأحرار.

ايها الأوفياء، ليس احتشادكم ضد أحد سوى هذا الإحتلال الجاثم على أرضنا. فما يستحقه منا هذا الإحتلال، هو التأكيد في كل مرة، على موقف الأجيال الفلسطينية منه ومن جرائمه ومن المظالم التي أوقعها في شعبنا الصابر المناضل.

ايها الشباب والشيوخ، ويا أيتها المرأة الفلسطينية الشامخة والفتاة الطاهرة الطامحة الى مستقبل واعد؛ توجهوا الى ساحة الجندي المجهول في غزة، حيثما  المَعْلَمْ المكاني، الذي يذكرنا بالشهداء والآباء الذين رحلوا حاملين الى دار الأبدية، آمالهم وأحزانهم وتجارب كفاحهم

أيها الفلسطينيون، إن إحياء ذكرى انطلاقة حركتكم المباركة، هو برهان الوفاء للأبطال الأطهار الذين صنعوا مأثرة شعبنا الصغير المشرد عن أرضه، وأحدثوا ثورة وكتبوا تاريخ مآثرها بدمائهم.

صرختكم اليوم، هي بيان الحياة، النقيض لبيان الموت، وبيان الإصرار المعاكس لبيان اليأس، وبيان استعادة البُعد الإجتماعي للسياسة، على نهج ياسر عرفات، نقيض القطع بين السياسة وبُعدها الإجتماعي في الزمن الرديىء!

ايها الفلسطينيون، إن فتح تراهن على ذاكرتكم وعلى وعيكم وعلى قناعتكم، بأن فتح شبيهة الناس وقيثارة دواخلهم، والحضن الدافيء لأبناء شعبها، وهي الصيغة الحتمية التي لا تفرق بين الفلسطيني وأخيه الفلسطيني، ولا تضع الفواصل بين الناس على أساس مناطقهم وقناعاتهم وعائلاتهم ومستويات حياتهم.

ايها الأحرار في غزة، إن احتشادكم اليوم هو وقفة العز الرمزية التي تبث رسالة الأجيال، الى كل من يراهنون على موت القضية وعلى تفعيل الصفقات الخاسرة، والألتفاف حول الحقوق المشروعة لشعبا!

ايها الأحرار في ساحة الجندي المهجول في غزة: إن لوقفة الوفاء صداها. فهي التي تؤكد على استحالة تجاوزكم وهضم حقوقكم واللعب بمصائركم. إنها الرسالة البليغة للاجئين من شعبنا قديماً وحديثاً، وفيها أن الشتات محطات مرور، أما الوطن، فهو الفطرة والملاذ الأخير.

الفلسطينيون في كل مكان، يتطلعون الى حشدكم بكل الإعتزاز، فيجددون روح الإنتماء للثورة، ويستذكرون الشهداء والأسرى والناس الصابرين الصامدين، وهم يواجهون كل أساليب استهدافهم في حياتهم وحركتهم وأرزاقهم وآمالهم.

أيها الشباب والشيوخ والماجدات والأطفال: الى ساحة الجندي، لوضع إمضائكم على رسالة شعب، ربما لا يستطيع الكثير من أجزائه، في الوطن والشتات، الإحتشاد مثلما استطعتم في غزة العزة.

ايتها الحشود الوفية الشجاعة، طوبى لكِ  وأنت تقدمين للعالم، الصورة الحقيقية للإنسان الفلسطيني في ذكرى الإنطلاقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق