اليوم الاحد 17 يناير 2021م
انتخابات: واستدراكات!الكوفية أخيرا.. مرسوم للانتخاباتالكوفية مهارة اتخاذ القرار وحل المشكلاتالكوفية مصلحة السجون تقرر البدء بتطعيم الأسرى ضد كوروناالكوفية أبو خوصة: الشعب الفلسطيني أمام منعطف مصيري لتجديد نظامه السياسيالكوفية صحة غزة: 6 وفيات و212 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية أحمد أبودقن يتحدى فقدان قدمه بممارسة رياضة الباركور الخطرةالكوفية دعم وتمويل الكيانات الإرهابية تحت غطاء العمل الخيريالكوفية كيفية المحافظة على صحة القلب والأوعية الدمويةالكوفية قرى ومدن فلسطينية دمرت وشرد أصحابها عنها بالإرهاب الصهيوني منذ العام 1948 ح11 ج 5الكوفية الأسرى والكورونا والنسيان السياسيالكوفية ما بعد إصدار مراسيم الانتخاباتالكوفية تمارين الصباحالكوفية لامبارد يشيد بتطور نجمه الشاب ماونتالكوفية إصابة "فابيان رويز" لاعب نابولي بفيروس كوروناالكوفية خطر الداخل على الأمةالكوفية استبدال لاعب بين الشوطين بسبب إصابته بكورونا في الدوري البرازيليالكوفية إصابة محمد بركات مدير منتخب مصر بفيروس كوروناالكوفية الاحتلال يتجه لتمديد الإغلاق لأسبوع آخر لمواجهة تفشي كوروناالكوفية الاحتلال يطلق النار صوب الأراضي الزراعية شرقي قطاع غزةالكوفية

يختلفون علينا

05:05 - 09 إبريل - 2020
حمادة فراعنة
الكوفية:

رغم الاتفاق بين حزبي اليمين العبري الإسرائيلي: الليكود وكحول لافان، ولكنهما لم يوقعا على صيغة الاتفاق النهائي، لأنهم «يختلفون علينا»، ولا يختلفون فيما بينهم، هم شركاء: في الاحتلال، في التوسع، في مشروع الاستيطان الاستعماري، في العداء العنصري لحقوق الشعب العربي الفلسطيني، سواء نحو فلسطينيي مناطق 48، أو نحو فلسطينيي مناطق 67، الخلاف بينهم إجرائي: الخلاف بين نتنياهو وبيني غانتس حول حجم ما يرغبون ضمه سياسياً وقانونياً لخارطة المستعمرة من مساحة الضفة الفلسطينية، ويختلفون في تقييم العوامل المحيطة التي تسمح لعملية الضم وشكلها:

أولاً حول مساحة ضم أراضي المستعمرات، والغور الفلسطيني، بعد الاتفاق على ضم القدس والجولان، وأصبحتا خارج النقاش بعد إعلان موافقة إدارة الرئيس الأميركي ترامب رسمياً على عملية الضم.

ثانياً يختلفون على قراءة المواقف المؤثرة سلباً أو إيجاباً على عملية الضم وهي: الولايات المتحدة، أوروبا، الأردن ومصر.

ثالثاً حول مشروع خطة ترامب التي تتضمن بشكل أو بآخر إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة مع ما تبقى من الضفة الفلسطينية مقتطع منها المواقع الثلاثة: القدس وأراضي المستوطنات والغور، ذلك لأن أحزاب اليمين الاستيطاني المتطرف لا يقبلون أي شكل من أشكال الوجود السياسي الفلسطيني، في أي مكان على أرض الضفة الفلسطينية مهما كان متواضعاً، ومهما كان شكلياً بلا سيادة، فالضفة الفلسطينية بالنسبة لهم جزءاً أساسياً وجوهرياً من خارطة المستعمرة حتى ولو لم تتوفر الظروف المناسبة لضمها بالكامل وطرد أهلها منها.

الخلاف بينهم ليس جوهرياً، بل شكلياً من ناحية المضمون والبرنامج والأولويات، ومن ناحية التوقيت، ومن ناحية وجود عامل سكاني ديمغرافي يتمثل بوجود فلسطينيين لا يرغبونهم أن يكونوا جزءاً من سكان المستعمرة، ولذلك يسعون لضم أكبر مساحة من الأرض وأقل عدد من الفلسطينيين، فالعامل الديمغرافي الفلسطيني بالنسبة لهم يتعارض مع جوهر مشروعهم الاستعماري التوسعي : العبري الإسرائيلي اليهودي.

لا أحد في العالم لديه خارطة رسمية لحجم وأرض المستعمرة، هل هي خارطة : أرض ومساحة قرار التقسيم 181؟؟ أم خارطة التوسع وإعلان الدولة في أيار 1948؟؟ أو التوسع واحتلال ما تبقى من فلسطين في حزيران 1967؟؟ أم خارطة الجدار الذي بناه شارون على أثر انتفاضة 2000؟؟ أم التوسع الذي فرضه المستوطنون خارج الجدار ويتم النقاش عليه والخلاف بينهم حول حجم ما يسعون لضمه في برنامج حكومة الليكود وكحول لافان المقبلة؟؟.

يتفقون على توفر العوامل المساعدة على الضم وهي:

1-الإجماع السياسي من قبل اليمين واليمين المتطرف وأحزاب الحريديم المتشددة.

2-الضعف والانقسام الفلسطيني الذي يتم تغذيته من قبل المخابرات الإسرائيلية وأطراف إقليمية، واستمراريته.

3- موقف الإدارة الأميركية المؤيد للضم.

4-الحروب البينية العربية التي دمرت سوريا والعراق واليمن وليبيا، وأفقدت باقي البلدان العربية وزنها السياسي الداعم للفلسطينيين.

5- أولويات الاهتمام الأوروبي بمحاربة الإرهاب ومعالجة قضايا الهجرة.

يختلفون علينا ولا يختلفون معنا، فالمعطيات الفلسطينية والعربية والإسلامية والمسيحية لا أهمية لها عندهم!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق