اليوم الاحد 17 يناير 2021م
بايدن يخطط لاتخاذ قرارات حاسمة يوم تنصيبه لإنهاء سياسة ترامبالكوفية موهبة فنية صاعدة في الغناءالكوفية انتخابات: واستدراكات!الكوفية أخيرا.. مرسوم للانتخاباتالكوفية مهارة اتخاذ القرار وحل المشكلاتالكوفية أبو خوصة: الشعب الفلسطيني أمام منعطف مصيري لتجديد نظامه السياسيالكوفية مصلحة السجون تقرر البدء بتطعيم الأسرى ضد كوروناالكوفية صحة غزة: 6 وفيات و212 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية أحمد أبودقن يتحدى فقدان قدمه بممارسة رياضة الباركور الخطرةالكوفية دعم وتمويل الكيانات الإرهابية تحت غطاء العمل الخيريالكوفية كيفية المحافظة على صحة القلب والأوعية الدمويةالكوفية قرى ومدن فلسطينية دمرت وشرد أصحابها عنها بالإرهاب الصهيوني منذ العام 1948 ح11 ج 5الكوفية الأسرى والكورونا والنسيان السياسيالكوفية ما بعد إصدار مراسيم الانتخاباتالكوفية تمارين الصباحالكوفية لامبارد يشيد بتطور نجمه الشاب ماونتالكوفية إصابة "فابيان رويز" لاعب نابولي بفيروس كوروناالكوفية خطر الداخل على الأمةالكوفية استبدال لاعب بين الشوطين بسبب إصابته بكورونا في الدوري البرازيليالكوفية إصابة محمد بركات مدير منتخب مصر بفيروس كوروناالكوفية

كي لا ننسى..

خاص بالفيديو والصور|| 72 عامًا على مذبحة "دير ياسين".. جرح فلسطين النازف

05:05 - 09 إبريل - 2020
الكوفية:

القاهرة_ محمد جودة: يصادف اليوم الخميس، الذكرى الـ72 على مجزرة دير ياسين، حيث حدث المذبحة  في قرية دير ياسين، التي تقع غربي القدس في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: ارجون و شتيرن. أي بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسبن.

مئات الشهداء

وراح ضحية هذه المذبحة أعداد كبيرة من السكان لهذه القرية من الأطفال، وكبار السن والنساء والشباب، عدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، أذ تذكر المصادرالفلسطينية أن ما بين 250 إلى 360 من الشهداء،.

إحدى عوامل الهجرة الفلسطينية

كانت مذبحة دير ياسين عاملاً مهمّاً في الهجرة الفلسطينبة إلى مناطق أُخرى من فلسطين والبلدان العربية المجاورة لما سببته المذبحة من حالة رعب عند المدنيين. ولعلّها الشعرة التي قصمت ظهر البعير في إشعال الحرب العربية الإسرائيلية في عام 1948، وأضفت المذبحة حِقداً إضافياً على الحقد الموجود أصلاً بين العرب والإسرائيليين.

انسحاب بريطاني أشعل الصراعات

تنامت الكراهية والأحقاد بين الفلسطينيين واليهود في عام 1948 واشتعلت الإحقاد بعد قرار المملكة المتحدة (بريطانيا) سحب قواتها من فلسطين مما ترك حالة من عدم الاستقرار في فلسطين، واشتعلت الصراعات المسلحة بين العرب واليهود بحلول ربيع 1948 عندما قام جيش التحرير العربي والمؤلّف من الفلسطينيين ومتطوعين من مختلف البلدان العربية على تشكيل هجمات على الطرق الرابطة بين المستوطنات اليهودية وقد سمّيت تلك الحرب بحرب الطرق، حيث أحرز العرب تقدّماً في قطع الطريق الرئيسي بين مدينة تل أبيب المحتلة (تل الربيع) وغرب القدس مما ترك 16% من جُل اليهود في فلسطين في حالة حصار.

عصابات يهودية متطرفة

قرر اليهود تشكيل هجوم مضاد للهجوم العربي على الطرقات الرئيسية فقامت عصابة شتيرن والإرجون بالهجوم على قرية دير ياسين على إعتبار ان القرية صغيرة ومن الممكن السيطرة عليها مما سيعمل على رفع الروح المعنوية اليهودية بعد خيبة أمل اليهود من التقدم العربي على الطرق الرئيسية اليهودية.

ساعة ارتكاب المجزرة

قامت عناصر من منظمتي الإرجون وشتيرن اللتان توصفان بأنهما ارهابيتان بشن هجوم على قرية دير ياسين قرابة الساعة الثالثة فجراً، وتوقع المهاجمون أن يفزع الأهالي من الهجوم ويبادرون إلى الفرار من القرية. وهو السبب الرئيسي من الهجوم، كي يتسنّى لليهود الإستيلاء على القرية. إنقضّ المهاجمون اليهود تسبقهم سيارة مصفّحة على القرية وفوجيء المهاجمون بنيران القرويين التي لم تكن في الحسبان وسقط من اليهود 4 من القتلى و 32 جرحى. طلب بعد ذلك المهاجمون المساعدة من قيادة الهاجاناه في القدس وجاءت التعزيزات، وتمكّن المهاجمون من استعادة جرحاهم وفتح الأعيرة النارية على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة. ولم تكتف العناصر اليهودية المسلحة من إراقة الدماء في القرية، بل أخذوا كمية من القرويين الأحياء بالسيارات وقاموا على استعراضهم في شوارع الأحياء اليهودية وسط هتافات اليهود، ثم العودة بالأسرى إلى قرية دير ياسين والإجهاز عليهم.

مذبحة بأهداف متقنة

في عام 1948، اتفق الكثير من الصحفيين الذين تمكّنوا من تغطية مذبحة دير ياسين أن عدد الشهداء وصل إلى 254 من القرويين، ومذبحة دير ياسين تُعدّ من الأحداث القليلة التي تلتقي فيها الرغبة العربية واليهودية على الإرتفاع في عدد الشهداء! فمن الجانب العربي، إرتفاع عدد الشهداء سيؤثر في النظرة الإنجليزية لليهود تأثيراً سلبيا ومن الجانب اليهودي، سيقوم العدد الكبير لشهداء المذبحة على إخافة القرى العربية الأخري ويعمل على تهجيرها طوعاً بدون جهد يهودي.

تزايد الهجرة الفلسطينية بعد المذبحة

تزايدت الحرب الإعلامية العربية اليهودية بعد مذبحة دير ياسين وتزايدت الهجرة الفلسطينية إلى البلدان العربية المجاورة نتيجة الرعب الذي دبّ في نفوس الفلسطينيين من أحداث المذبحة، وعملت بشاعة المذبحة على تأليب الرأي العام العربي وتشكيل الجيش الذي خاض حرب الـ 1948. وبعد مذبحة دير ياسين، إستوطن اليهود القرية وفي عام 1980 أعاد اليهود البناء في القرية فوق أنقاض المباني الأصلية وأسموا الشوارع بأسماء مقاتلين الإرجون الذين نفّذوا المذبحة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق