اليوم الثلاثاء 02 يونيو 2020م
صحة الاحتلال: 5 حالات وفاة و116 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية المغرب يسجل حالة وفاة و33 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية تركيا تسجل 22 حالة وفاة و786 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية الصفدي: الأردن لن يسمح بتمرير مخطط الضم .. وتنفيذه سيفجر صراعا أشرسالكوفية جيش الاحتلال يتأهب لتنفيذ ضم أجزاء من الضفة الفلسطينيةالكوفية إصابة 6 ضباط واعتقال 700 متظاهرًا خلال احتجاجات "فلويد" بنيويوركالكوفية يديعوت: تمديد اعتقال جندي إسرائيلي هدد بقتل نتنياهوالكوفية ميسي ينضم لمبابي ويناهض العنصرية في أمريكاالكوفية إخطار بهدم منزل في الخليل ومداهمة آخر بالأغوارالكوفية 6 وفيات و113 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الجزائرالكوفية 324 حالة وفاة و1613 إصابة جديدة بفيروس كورونا في بريطانياالكوفية خاص بالفيديو|| "العنصرية" و"الوضع الاقتصادي" يضعان أمريكا على المحكالكوفية أساقفة كنيسة القديس يوحنا يهاجمون ترامب بسبب استغلاله للدينالكوفية الأغوار: حريق يلتهم على آلاف الدونماتالكوفية هجوم إرهابي يستهدف مسجدًا في العاصمة الأفغانيةالكوفية 9 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردنالكوفية إسرائيل: عدوى كورونا تتفشى بين طلاب المدارسالكوفية العراق يسجل 20 حالة وفاة و519 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد الفلسطينيالكوفية "بنتاغون": 28 ولاية استدعت قوات الحرس الوطني لمواجهة "احتجاجات فلويد"   الكوفية

ما هي أصل حكاية فانوس رمضان؟

08:08 - 09 مايو - 2020
الكوفية:

متابعات: يعتبر فانوس رمضان من أهم وأشهر رموز شهر رمضان، وهو جزء لا يتجزأ من زينة ومظاهر الاحتفال بقدوم الشهر المبارك، ولكن هل سألت نفسك يوما ما هو أصل الفانوس؟

اختلفت حكاية فانوس رمضان على مرّ العصور فقد كان الفانوس في بداية الإسلام يستخدم كوسيلة إنارة يهتدي بها المسلمون عند ذهابهم إلى المساجد في الليل.

ويعود معنى كلمة فانوس إلى اللغة الإغريقية التي تعني أحد وسائل الإضاءة، كما يطلق على الفانوس في بعض اللغات اسم "فيناس"، ويذكر أحد المؤلفين ويدعى الفيروز أبادي، مؤلف كتاب القاموس المحيط، أن أصل معنى كلمة فانوس هو (النمام) لأنه يظهر صاحبه وسط الظلام.

الرواية الاولى

أما بالنسبة لأصل الفانوس وبداية استخدامه فتوجد عدة حكايات بهذا الشأن، منها أن الخليفة الفاطمي كان دائما ما يخرج إلى الشارع في ليلة رؤية هلال رمضان لاستطلاع الهلال وكان الأطفال يخرجون معه ويحمل كل منهم فانوساً ليضيئوا له الطريق.

وكانوا يتغنون ببعض الأغاني التي تعبر عن فرحتهم بقدوم شهر رمضان.

الرواية الثانية

الى ذلك، هناك رواية ثانية وهي أن أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يجعل كل شوارع القاهرة مضيئة طوال ليالي رمضان فأمر شيوخ المساجد بتعليق فوانيس على كل مسجد وتتم إضاءتها بالشموع .

الرواية الثالثة

وبالنسبة للرواية الثالثة فتقول أنه لم يكن يُسمح للنساء بالخروج سوى في شهر رمضان فكن يخرجن وتقدم كل امرأة غلاماً يحمل فانوساً لينبه الرجال بوجود سيدة في الطريق حتى يبتعدوا مما يتيح للمرأة الاستمتاع بالخروج ولا يراها الرجال في نفس الوقت. وحتى بعدما أتيح للمرأة الخروج ظلت هذه العادة متأصلة بالأطفال حيث كانوا يحملون الفوانيس ويطوفون ويغنون بها في الشوارع.

وسواء كانت أي رواية هي الصحيحة فسوف يظل الفانوس عادة رمضانية رائعة تجلب السرور والبهجة على الأطفال والكبار وتحتفي بقدوم شهر رمضان المبارك .

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق