اليوم السبت 26 سبتمبر 2020م
خاص بالفيديو|| سجود.. طفلة فلسطينية ترسم أحلامها بيد واحدة وطرف اصطناعيالكوفية جيسوس يغيب عن مباراتي تصفيات مونديال قطر 2022الكوفية الرجوب: الحالة الوبائية في جنين مستقرة وغدا سيتم رفع الإغلاق عن قرية الفندقوميةالكوفية الإعلام العبري: جيش الاحتلال يستعد للتصعيد في غزة نهاية الشهر المقبلالكوفية فلسطين تشارك بالدورة الافتراضية لإعداد مدربي الأولمبيادالكوفية بريطانيا تمول منظمة الصحة بأكثر من 400 مليون دولارالكوفية عمر: ماذا لو فازت حماس بالانتخابات التشريعيةالكوفية طالع سجلات المسافرين من معبر رفح البري ليوم الثلاثاء المقبلالكوفية رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومةالكوفية كحيل: جاهزون لعقد الانتخابات التشريعية والرئاسيةالكوفية قائمة انتخابية لفتح وحماس فرصة وتهديدالكوفية تعرف.. هذا الفيتامين يقلل أعراض كوروناالكوفية دراسة: فيروس كورونا قد يتجاوز حواجز الأقنعة وغسل اليدينالكوفية السودان: إقرار نظام حكم فيدرالي في 8 أقاليمالكوفية صيدلية الكمال.. أول صيدلية في فلسطين تأسست قبل النكبة بـ 24 عاماالكوفية وفاة و67 إصابة جديدة بفيروس كورونا في قطاع غزةالكوفية الاحتلال يعتقل مقدسيا ونجله عقب اعتدائه عليهماالكوفية داخلية غزة تصدر تنبيها حول أماكن نقل المسافرين من معبر رفحالكوفية الخامس في العائلة.. مقتل شاب فلسطيني في جريمة إطلاق نار في يافاالكوفية الاحتلال يسلم جثمان شهيدة من أريحا بعد عام على احتجازهالكوفية

حبيبتان.. في خزانة القلب

في داخلي تعيش حبيبتان
10:10 - 15 سبتمبر - 2020
زياد خدّاش
الكوفية:

لي حبيبتان هادئتان، جامعة بيرزيت وجامعة اليرموك، تعيش الجامعتان داخلي بشكل غريب، لا غيرةَ لا فضول، لكلتيهما غرفة في أعماقي، لكلتيهما صوت خاص وذكريات مرتبة في خزانة القلب، أجلس معهما على طاولة واحدة، نشاهد الأفلام ونقرأ الروايات، ونضحك سوياً على ارتباكات قلبي في الجامعتين وهروبي إلى المكتبتين من فراغ القلب، في الصباح نتناول الإفطار المكون من طبقَي شارع عطارة في بيرزيت وشارع السينما في إربد، تغمس اليرموك من مرقة شارع عطارة وتلتهم بيرزيت قطع لحم شارع السينما، عند الظهر نأكل الساندويشات في كافيتريا ابو وديع (البيرزيتوية) وفي المساء نتعشى سمكاً في كافتيريا الجامعة اليرموكية. وهكذا تمضي حياتنا نتراشق  الذكريات بمرح ونتبلل بأشباح الروائح والوجوه والأمكنة.

بهدوء نذهب ليلاً إلى النوم. في الصباح نكتشف أن الدنيا كانت تمطر بقوة ليلة أمس، نقف خلف النافذة ثلاثتنا، (نَصفن) في الشارع المبلول ونراقب الطلاب الجامعيين وهم يمضون إلى شوارعهم وأمكنتهم ووجوههم المألوفة ونهمس لهم بصوت واحد دون أن نسمع أصواتاً:( التهموا هذه المرحلة من حياتكم التهاماً، لا تتركوا حتى عظمها دون طحن، امتصوا كل تفصيلة إحساس، لا تتركوا طعاماً في صحن ولا كلمة  دون نقاش ولا مكتبة دون صمت ولا ليلاً دون بكاء ولا شارعاً أو زقاقاً دون خطوات ولا حباً دون غرق، إذا تركتكم صديقاتكم ابتسموا بألم خفيف ثم أمضوا إلى صديقات جديدات، اذا أفلستم ذات مساء عيشوا ضاحكين على البصل والخبز  فهذه التجربة ستتذكرونها بسعادة وأنتم تتحدثون مع أبنائكم بعد سنوات طويلة عن ضرورة الإحساس  بالألم وتذوق الخيبات، في مرحلة من مراحل حياتنا).

بحزن مفاجئ نتراجع عن النافذة، يذهب كل واحد منا إلى غرفته ويسود في البيت صمت ثقيل، آه.. الذكريات حزينة يا أصدقاء.

في داخلي تعيش حبيبتان.

 

عن الأيام

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق