اليوم الاربعاء 21 أكتوبر 2020م
العثور على مواطن مشنوقا داخل محل تجاري في جنينالكوفية الاحتلال يعتقل 3 شبان قرب سبسطيةالكوفية تواصل فعاليات ملتقى فلسطين للقصة العربية بندوتين أدبيتين عبر الإنترنت‎الكوفية زيادة صادمة في الوحدات الاستيطانية المقامة على أراضي مسحة غرب سلفيتالكوفية الريال يستهل مشواره في "دوري الأبطال" بالهزيمة من شاختارالكوفية سباق البيت الأبيض.. الفلسطينيون يترقبون الفائز بالانتخابات الأمريكيةالكوفية القائد دحلان: أصلي من أجل شفاء الدكتور صائب عريقاتالكوفية الخارجية: 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في صفوف جالياتناالكوفية إصابة بفيروس كورونا في صفوف "كايروكي"الكوفية بومبيو يرفض التعليق على تدهور الوضع الصحي للأسير ماهر الأخرسالكوفية سحب قرعة الدوري وتحديد موعد كأس سوبر غزةالكوفية أحمي طفلك من كورونا بهذه الطريقةالكوفية الخارجية: عودة 25 ألف فلسطيني إلى أرض الوطنالكوفية حظر دخول القادمين من تونس إلى أوروبا بسبب "كورونا"الكوفية وفاة متطوع برازيلي بعد تناوله لقاح "أكسفورد" لعلاج كوروناالكوفية 40% زيادة بحالات الإفلاس في إسرائيل العام الجاريالكوفية مصرع 15 مهاجرًا غرقًا قبالة السواحل الليبيةالكوفية شاهد.. علامات السن تظهر على وجه بوسيالكوفية الكويت تؤكد التزامها بالوقوف إلى جانب فلسطين ودعم خياراتهاالكوفية مركز حقوقي يكشف تفاصيل مقتل سيدة على يد زوجها في قلقيليةالكوفية

يقامر بملف المصالحة..

خاص بالفيديو|| أبو مهادي: عباس قلق على مستقبله السياسي ويعتقد أن اعتقال معارضيه هو المخرج

13:13 - 25 سبتمبر - 2020
الكوفية:

بروكسل: قال محمد أبو مهادي، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إن تصريحات السفير الأمريكي في دولة الاحتلال ديفيد فريدمان، عن مستقبل محمود عباس، السياسي أثارت غضب الأخير وسلطته، ما دفعه للقيام بحملات اعتقال بحق كوادر تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح.

وأوضح أبو مهادي، في مداخلةٍ عبر فضائية "الكوفية"، أن الرئيس محمود عباس، يشعر بقلق كبير على مستقبله السياسي في ضوء المتغيرات الدولية، معبراً عن استيائه لسلوكه وأجهزته الأمنية ضد معارضيه.

وأكد أن المخرج الآمن للحالة الفلسطينية يكون بتحقيق الوحدة الداخلية وإشاعة الحريات والعودة للقانون.

وأضاف، إن أراد عباس أن يعتقل كل من يعارضه فإنه سيعتقل ثلثي الشعب الفلسطيني.

وتابع، "المصالحة الحقيقية والشاملة تتم عبر إعادة الحريات المسلوبة لأبناء الشعب الفلسطيني، وإعادة حقوقهم سواء على المستوى السياسي والاقتصادي والاهتمام باللاجئين بالشتات وتفعيل دور منظمة التحرير".

وأضاف، "محمود عباس وأركان سلطته يواصلون بيع الوهم لأبناء الشعب الفلسطيني، المصالحة طريقها مختلف عن طريق أنقرة، مستذكرا وقفة الشعب الفلسطيني بجانب الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي بقي صامدا في حصاره بالمقاطعة ورام الله".

وتساءل أبو مهادي، لماذا لا تتم الانتخابات بشكل عام وكامل؟، ولماذا اختار عباس أن يبدأ بالانتخابات التشريعية دون الرئاسية؟

وأشار أبو مهادي إلى أن عباس يغامر ويقامر في ملف المصالحة الفلسطينية، للهروب من أزماته السياسية.

وكشف، أن عباس حشد أنصار وتابعين له داخل المجلسين الوطني والمركزي وأقصى جميع خصومه ومعارضيه السياسيين في حركة فتح وشكل لجنة تنفيذيه على مقاسه.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق