اليوم الاربعاء 02 ديسمبر 2020م
بين "كوفية" عرفات وربطة عنق أبو مازن.. ميراث "دولة الحلم الفلسطيني" (1 - 3)الكوفية الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق في إصابة أطفال فلسطينيينالكوفية فتح معبر رفح 3 أيام أسبوعيًا بدءًا من منتصف ديسمبرالكوفية الطيران الحربي "الإسرائيلي" يحلق بشكل منخفض في أجواء العاصمة اللبنانية بيروتالكوفية سلفيت: تعليق الدوام في 3 مدارس لمدة 14 يوما بسبب "كورونا"الكوفية فيرنانديز يفوز بجائزة لاعب الشهر مع مان يونايتدالكوفية الرئيس عباس يمدد حالة الطوارئ 30 يومًا لمواجهة "كورونا" في فلسطينالكوفية الاحتلال يحول أكثر من مليار دولار من أموال المقاصة لخزينة السلطةالكوفية بالأرقام|| النساء العاملات الأكثر تضررًا من فيروس كوروناالكوفية الخارجية: وفاة و42 إصابة جديدة بـ"كورونا" في صفوف جاليتنا بأمريكا وتركياالكوفية السلطة... الى الاعتدال درالكوفية تركيا: 193 وفاة وقرابة 32 ألف إصابة بكورونا اليومالكوفية البرلمان الإيراني يصادق على رفع تخصيب اليورانيوم حتى %20الكوفية الزمالك يتعاقد مع المثلوثي ثلاثة مواسمالكوفية قلقيلية: وفاة مواطن بفيروس كوروناالكوفية ويكيليكس: صهر أردوغان حصل على الدكتوراة بعد تسريب الأسئلة لهالكوفية البرلمان الإيراني يصادق على قانون زيادة تخصيب اليورانيومالكوفية مورينيو: "كين" قد يشارك في ديربي لندنالكوفية هدف في مرمي الرام يعيد سلوان لصدارة دوري الدرجة الأولىالكوفية مدرب "الكرخ" العراقي يرحل عن عالمنا بسبب "كورونا"الكوفية

عمر: ما مصير منظمة التحرير إذا أعلن الرئيس مرسوما بانتخابات دولة فلسطين؟

10:10 - 04 أكتوبر - 2020
الكوفية:

القاهرة: شكك الدكتور عماد عمر، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، في استمرارية أداء منظمة التحرير الفلسطينية في حال إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مرسوماً يقضي بإجراء انتخابات دولة فلسطين، أي برلمان الدولة ورئيس دولة فلسطين.

وأوضح عمر أن منظمة التحرير هي من وقعت اتفاق اوسلو مع اسرائيل التي انبثقت عنها السلطة الوطنية الفلسطينية، وأن تلك الاتفاقية مضى عليها ستة وعشرون عاماً دون الوصول إلى تنفيذ الاتفاق والحصول على دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزايران لعام 1967، فيما أعلنت السلطة الفلسطينية مؤخراً تحللها من تلك الاتفاقية.

وتوقع عمر أن تصبح منظمة التحرير اطاراً شكلياً دون أدنى صلاحيات في حال تم اجراء انتخابات لمؤسسات دولة فلسطين سواء برلمان الدولة او منصب رئيس الدولة والتي تصبح هي المرجعيات الاساسية كونها تمثل دولة فلسطين.

وأكد عمر أن هناك العديد من عمليات التوطين التي حدثت لفلسطنيي الشتات سواء بدول أجنبية وأوروبية أو بدول عربية، وهذا يقلل من فعالية استمرار المنظمة في اداء دورها بما ان النظام السياسي الفلسطيني يصبح مبنى على اساس مؤسسات الدولة ورئاسة الدولة والتي يكون فيها البرلمان الفلسطيني مرجعية كل شيئ بصفته الممثل المباشر عن الشعب والمنتخب من قبل الشعب.

وتسائل عمر: ماذا لو حدث ذلك هل سيبقى دور لمنظمة التحرير والتي تشكل حالة تنافس بين الفصائل الفلسطينية، ام ستصبح كيانا صوريا تذكرها الاجيال المتعاقبة في كتب التاريخ.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق