اليوم الخميس 28 يناير 2021م
اعتصام مركزي لنقابة المحامين رفضا لقرارات بقانون لتعديل القضاءالكوفية أمريكا تعلن حالة التأهب ضد الإرهاب خشية تكرار أحداث 6 ينايرالكوفية مصر تستعيد 5 آلاف قطعة أثرية من الولايات المتحدةالكوفية الولايات المتحدة تطالب بتحقيق شامل حول منشأ كوروناالكوفية مونديال اليد: "رميات الترجيح" تحرم مصر من الصعود لدور قبل النهائيالكوفية الاحتلال يلاحق وزير شؤون القدس فادي الهدميالكوفية أمريكا: تجميد مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات بشكل مؤقتالكوفية لبنان: عشرات الجرحى في تجدد المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمنالكوفية غانتس: إسرائيل تواجه مخاطر أمنية بسبب سياسات نتنياهوالكوفية روسيا: "الدوما" يبدأ التحقيق مع مسؤولي "تيك توك" بشأن المظاهراتالكوفية خاص بالفيديو والصور|| سعد أبو هاني.. مسن يدرب طائر الحسون على اللهجة الفلسطينيةالكوفية واشنطن وطوكيو تشددان على ضرورة نزع السلاح النووي في كورياالكوفية محافظ سلفيت يغلق شركة مقاولات لتعاملها مع المستوطناتالكوفية "العفو الدولية" تدعو إلى إفراج غير مشروط عن الناشط المغربي المعطي منجبالكوفية روسيا تفرض غرامات على مواقع التواصل الاجتماعيالكوفية واشنطن توجه رسالة لطهران بتحليق مقاتلات أمريكية في سماء الشرق الأوسطالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف الفلسطينية 2021-1-27الكوفية لبنان.. احتجاجات لليوم الرابع رفضًا للإغلاق والأوضاع المعيشيةالكوفية اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن القضية الفلسطينية الشهر المقبلالكوفية عودة طائرات بوينغ ماكس 737 للخدمة في أوروبا بعد حظر 22 شهراالكوفية

اكتشاف مخيف يعود لـ8 آلاف عام.. طفل مقطوع الأوصال

10:10 - 06 نوفمبر - 2020
الكوفية:

وكالات: اكتشف علماء الآثار في إندونيسيا بقايا طفل صغير مقطوعة أوصاله تم دفنه قبل نحو 8 آلاف عام، معتقدين أنه تم تفكيك الرفات خلال طقوس دفن غامضة.

ووقع الاكتشاف المخيف في كهف ماكبان في جزيرة ألور، وهي واحدة من أكثر من 17 ألف جزيرة تشكل إندونيسيا، وفقا لصحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

ووقع تأريخ البقايا إلى أوائل فترة الهولوسين الأوسط، حيث أعطت للباحثين نظرة ثاقبة بشأن ممارسات الدفن في ذلك الوقت.

ويعتقد علماء الآثار أن البقايا تعود لطفل يتراوح عمره بين 4 و8 أعوام، والمدهش في هذا الاكتشاف أن الطفل أزيلت ساقاه وذراعاه قبل الدفن.

ووفقا للباحثة الرئيسية، صوفيا سامبر كارو، من الجامعة الوطنية الأسترالية، تشير بعض الأدلة إلى أن الرفات دفنت بشكل احتفالي.

وقالت: "كان هناك صباغ طبيعي ناتج عن خليط من الطين والحديد بظلال متنوعة من الأحمر إلى الأصفر الفاتح والبني وضعت على الخدين والجبهة ووضعت حصاة بنفس اللون أيضا تحت رأس الطفل عندما دفن".

وأضافت "مدافن الأطفال نادرة جدا وهذا الدفن الكامل هو الوحيد من هذه الفترة الزمنية. ومنذ 3000 عام مضت إلى العصر الحديث، بدأنا في رؤية المزيد من مدافن الأطفال".

وتابعت: "مع عدم وجود أي شيء من فترة الهولوسين المبكرة، لا نعرف كيف تعامل الناس في هذا العصر مع أطفالهم القتلى. وهذا الاكتشاف سيغير ذلك".

وأشارت الباحثة إلى أنه "بعد إزالة أطراف الطفل، تم التخلص منها في مكان منفصل. ربما كان جزءا من ممارسة دينية أو ثقافية".

وأوضحت "إزالة العظام الطويلة هي ممارسة تم توثيقها في العديد من المدافن الأخرى من فترة زمنية مماثلة في جاوة وبورنيو وفلوريس، لكن هذه هي المرة الأولى التي نراها في دفن طفل. ولا نعرف سبب إجراء عملية استئصال العظام الطويلة، ولكن من المحتمل أن يكون ذلك جزءا من نظام معتقدات الأشخاص الذين عاشوا في هذا الوقت".

وذكرت: "نريد إجراء المزيد من الأبحاث لاكتشاف ما إذا كان هذا الهيكل العظمي الصغير مرتبطا بالنظام الغذائي أو البيئة أو ربما يكون معزولا وراثيا في الجزيرة".

 

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق