اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020م
قيادي بحماس لـ"الكوفية": الانتخابات مدخل "خاطئ" لترتيب البيت الفلسطيني وإتمام المصالحة.. ( فيديو )الكوفية بلدية غزة تحذر من نقص شديد في كميات الوقودالكوفية مناورة عسكرية للجيش الليبي لمحاكاة هجوما تركيا على بني غازيالكوفية طوباس تطالب مواطنيها بالالتزام بقرار الإغلاق في ظل تفشي كوروناالكوفية فيديو|| مراسلنا: لم يتم حجر العائدين إلى غزة عبر معبر رفح في منازلهمالكوفية فيديو|| مراسلنا: ارتفاع إصابات كورونا في غزة وإجراءات بحق المخالفينالكوفية فيديو|| فلسطين تتأثر بمنخفض جوي وتساقط للأمطار في كافة المحافظاتالكوفية فيديو خاص|| دوري أبطال أوروبا.. برشلونة ويوفنتوس يحسمان الصعود لدور 16الكوفية لعله درس لكل مستهتر ومغرورالكوفية فيديو خاص|| كيفية تحقيق التوازن الشخصي في المحيط المجتمعيالكوفية يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني: مناسبة للتذكير باستمرار معاناتهالكوفية فيديو|| تمارين رياضيةالكوفية الاتفاق سقط.. والعقوبات باقيةالكوفية فيما يخص استئناف المسيرة التفاوضية..!الكوفية نتنياهو: لقاح كورونا سيتاح مجانا للجميعالكوفية الديمقراطية تهنئ الأسير ماهر الأخرس وتدعو لنقل ملف الاعتقال الإداري لمحكمة الجناياتالكوفية د.سويرجو لـ"الكوفية": خلافات حمساوية وفتحاوية حادة داخل أحزابهم تسببت بفشل المصالحةالكوفية بالفيديو|| اللقطات الأولى من جنازة الأسطورة الأرجنتينى مارادوناالكوفية البرلمان الأوروبي يدين تركيا بسبب التوتر المتصاعد شرقي المتوسطالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف 26/11/2020الكوفية

خارج الصندوق

12:12 - 21 نوفمبر - 2020
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

خارج الصندوق.. التفكير المفقود وغير الموجود في الواقع الفلسطيني بكافة تفاصيله، رغم أن معطيات الواقع وتراكماته وكثرة أزماته تتطلب جلياً التفكير بجدية وطنية جماعية للوقوف أمام الذات الفلسطينية وقفة عز وضمير للتفكير خارج الصندوق، الصندوق الرافض للمراوغة السياسية والنفاق والخداع القائم على المصالح الخاصة في إدارة الشؤون الوطنية لواقع الحالة السياسية، التي لم يعد هناك بصيص أمل في استنهاضها وإعادة بنائها على أسس عملية واقعية، تضمن تعزيز الانتماء الوطني لاستمرارية النهوض بالشعب والقضية على كافة الصعد والمستويات.
خارج الصندوق، هو التفكير الذي يهابه ويخشاه الساسة والمسؤولون في واقعنا الفلسطيني، لأنه التفكير الذي يعتمد على نسف الواقع المتردي المرير، الذي بحاجة إلى التغيير من أجل إحداث التأثير، لعدم بقاء الحالة السياسية حبيسة الأنفاس داخل عنق الزجاجة الناتج عن التخوفات والحسابات التي تحكمها المصالح الخاصة للشخصيات السياسية ذات الأجندات.
التفكير خارج الصندوق يتطلب إرادة وطنية ذات إدارة سياسية تقوم على التطلعات الواقعية والمحيطة والبناء عليها، التي تحتكم للمصلحة الوطنية العامة للوطن والمواطن على حد سواء دون استثناء أو استقواء أو حتى استغباء.
خارج الصندوق.. العنوان الذي يشبه في تفاصليه دق جدران الخزان، من أجل سماع الصوت الوطني ليصل مدوياً إلى آذان الساسة والمسؤولين، الذين لا يستمعون إلا لهمس صوتهم المرتجف الخائف من الوقوف أمام النفس الوطنية من أجل مراجعتها ومحاسبتها بكل مسؤولية وعقلانية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق