اليوم الخميس 28 يناير 2021م
اعتصام مركزي لنقابة المحامين رفضا لقرارات بقانون لتعديل القضاءالكوفية أمريكا تعلن حالة التأهب ضد الإرهاب خشية تكرار أحداث 6 ينايرالكوفية مصر تستعيد 5 آلاف قطعة أثرية من الولايات المتحدةالكوفية الولايات المتحدة تطالب بتحقيق شامل حول منشأ كوروناالكوفية مونديال اليد: "رميات الترجيح" تحرم مصر من الصعود لدور قبل النهائيالكوفية الاحتلال يلاحق وزير شؤون القدس فادي الهدميالكوفية أمريكا: تجميد مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات بشكل مؤقتالكوفية لبنان: عشرات الجرحى في تجدد المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمنالكوفية غانتس: إسرائيل تواجه مخاطر أمنية بسبب سياسات نتنياهوالكوفية روسيا: "الدوما" يبدأ التحقيق مع مسؤولي "تيك توك" بشأن المظاهراتالكوفية خاص بالفيديو والصور|| سعد أبو هاني.. مسن يدرب طائر الحسون على اللهجة الفلسطينيةالكوفية واشنطن وطوكيو تشددان على ضرورة نزع السلاح النووي في كورياالكوفية محافظ سلفيت يغلق شركة مقاولات لتعاملها مع المستوطناتالكوفية "العفو الدولية" تدعو إلى إفراج غير مشروط عن الناشط المغربي المعطي منجبالكوفية روسيا تفرض غرامات على مواقع التواصل الاجتماعيالكوفية واشنطن توجه رسالة لطهران بتحليق مقاتلات أمريكية في سماء الشرق الأوسطالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف الفلسطينية 2021-1-27الكوفية لبنان.. احتجاجات لليوم الرابع رفضًا للإغلاق والأوضاع المعيشيةالكوفية اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن القضية الفلسطينية الشهر المقبلالكوفية عودة طائرات بوينغ ماكس 737 للخدمة في أوروبا بعد حظر 22 شهراالكوفية

السيد الرئيس.. تَعَوَّذْ من إبليس!

11:11 - 28 نوفمبر - 2020
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

لعل الحالة السياسية بكاملها تحتاج للَتَعَوَّذَ من ابليس إضافة للسيد الرئيس، الذي بيده مفاتيح التَعَوذ السياسي، ومن يمتلك صك الغفران الوطني للتكفير عن آثام الانقسام، لأنه وفقاً للدستور والنظام هو عنوان الشرعية وصمام الأمان، ومن وجب عليه الاهتمام والالتزام بالصفة الاعتبارية التي منحها له الشعب لكي يكون نصيره وحليفه في كل درب وكل موقف صعب، لا أن يكن مستغلاً للصفة الشرعية من أجل مصالح فئوية وأجندات شخصية، تتعارض مع القانون والدستور والمفاهيم الحقيقية للسيادة والشرعية.

 كافة الشرعيات والتشريعات بحاجة للتجديد من عشرات السنوات، بسبب الفشل الذريع الذي لحق بكافة المؤسسات من رئاسية ودستورية وتشريعية وقضائية، الأمر ذاته الذي ينسحب على كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية للوطن والمواطن الذي منح الرئيس الصفة الشرعية والهوية الدستورية في صناديق الانتخابات، الذي حان الوقت وطنياً لإزالة الغبار السياسي عنها، من أجل تجديد البيعة والشرعية للأجدر والأكفأ ومن يستحق.

 بات من الضرورة الوطنية على سيادة الرئيس المسارعة للتَعَوَّذْ من ابليس السياسي ، حتى لا يبق ابليس مسيطراً على الواقع الفلسطيني ويطالعنا ويفاجئنا في كل يوم بمواقف وتصريحات عنوانها النفاق والخداع والتغرير والتدليس ، ويستحضر بدلاً منه المَلَكْ السياسي والصحابي الوطني ، الذي يجمع الكل الفلسطيني تحت سقف مظلته ،من أجل إعادة الثقة للوطن والمواطن في الشرعيات ،على طريق انجاز الوحدة والمصالحة وكافة الملفات ، دون تراجع أو استقواء أو التواء  وبعيداً  كل البعد عن الاستثناء، من أجل احداث تغيير حقيقي وتجديد نزيه للواقع الفلسطيني بأكمله عبر الانتخابات وبشكل واضح وصريح.

أما فتحاوياً يا سيادة الرئيس، فالمطلوب التَعَوذ من ابليس مرات ومرات لأنه القابع والمحيط في المحيط، ولأن فتح بكافة مكوناتها وعناوينها تتطلع إلى وحدة حالها واستقرار شأنها من المحيط إلى المحيط، من خلال البرامج القائمة على المنهجية والتخطيط، من أجل استنهاض الجميع، وكل من له القدرة الحقيقية على الانجاز ويستطيع.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق