اليوم الخميس 28 يناير 2021م
اعتصام مركزي لنقابة المحامين رفضا لقرارات بقانون لتعديل القضاءالكوفية أمريكا تعلن حالة التأهب ضد الإرهاب خشية تكرار أحداث 6 ينايرالكوفية مصر تستعيد 5 آلاف قطعة أثرية من الولايات المتحدةالكوفية الولايات المتحدة تطالب بتحقيق شامل حول منشأ كوروناالكوفية مونديال اليد: "رميات الترجيح" تحرم مصر من الصعود لدور قبل النهائيالكوفية الاحتلال يلاحق وزير شؤون القدس فادي الهدميالكوفية أمريكا: تجميد مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات بشكل مؤقتالكوفية لبنان: عشرات الجرحى في تجدد المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمنالكوفية غانتس: إسرائيل تواجه مخاطر أمنية بسبب سياسات نتنياهوالكوفية روسيا: "الدوما" يبدأ التحقيق مع مسؤولي "تيك توك" بشأن المظاهراتالكوفية خاص بالفيديو والصور|| سعد أبو هاني.. مسن يدرب طائر الحسون على اللهجة الفلسطينيةالكوفية واشنطن وطوكيو تشددان على ضرورة نزع السلاح النووي في كورياالكوفية محافظ سلفيت يغلق شركة مقاولات لتعاملها مع المستوطناتالكوفية "العفو الدولية" تدعو إلى إفراج غير مشروط عن الناشط المغربي المعطي منجبالكوفية روسيا تفرض غرامات على مواقع التواصل الاجتماعيالكوفية واشنطن توجه رسالة لطهران بتحليق مقاتلات أمريكية في سماء الشرق الأوسطالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف الفلسطينية 2021-1-27الكوفية لبنان.. احتجاجات لليوم الرابع رفضًا للإغلاق والأوضاع المعيشيةالكوفية اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن القضية الفلسطينية الشهر المقبلالكوفية عودة طائرات بوينغ ماكس 737 للخدمة في أوروبا بعد حظر 22 شهراالكوفية

الأزهر يدعو لإحياء القضية الفلسطينية لتظل حاضرة في قلوب وعقول الأجيال

18:18 - 28 نوفمبر - 2020
الكوفية:

متابعات: ذكر الأزهر العالم بأحد أسوأ المناسبات في التاريخ الحديث «ذكرى اغتصاب الأراضي الفلسطينية» أو ما يعرف سياسيا بـ«ذكرى قرار تقسيم فلسطين»، والتي تحل في الـ٢٩ من نوفمبر من كل عام.

وأكد الأزهر أن هذا التاريخ قد حمل كل أشكال القهر والظلم للشعب الفلسطيني، ممثلة في المذابح والاعتداءات والتعذيب والتهجير القسري وغيرها، مشددا على أن العالم العربي والإسلامي لن ينسى مذابح الكيان الصهيوني وجرائمه غير الإنسانية وغير الأخلاقية في حق الشعب الفلسطيني، والتي لا يمكن أن تمحى من ذاكرة الإنسانية مهما حاول المغتصب تشويه التاريخ أو تزييف حقائقه.

ودعا الأزهر الشريف المجتمع الدولي للاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، كما يدعو الآباء والأمهات والقائمين على العملية التعليمية والمشاريع الثقافية والتربوية، لإحياء القضية الفلسطينية دائما والتعريف بها دومًا حتى تظل حاضرة في قلوب وعقول الأطفال والشباب في مواجهة الحملات الممنهجة على مواقع التواصل الاجتماعي الهادفة لطمس معالم القضية، إلى أن يعيد الله الحق لأصحابه، فالقدس ستبقي عربية.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق