اليوم الاحد 28 فبراير 2021م
صحة الاحتلال: 1400 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية يتجول بعربة عسكرية لحماية نفسه من فيروس كوروناالكوفية بالفيديو|| دحلان: تيار الإصلاح يبحث عن نظام سياسي يعيد لـ"فتح" كرامتها وشبابهاالكوفية الديك "رجا" أمام القضاء.. والسببالكوفية "غوغل"  تتيح أدوات محسنة لتتبع النوم في تطبيقات أندرويدالكوفية تعرف على طريقة استعادة حساب Gmail عند فقدان كلمة المرورالكوفية تعزز المناعة وتقوي العضلات.. تعرف عليهاالكوفية بالخطوات|| تطبيق مكياج ترابي ثقيلالكوفية "Virgin Galactic" تؤجل خطط السياحة الفضائية إلى عام 2022الكوفية عشرات المستوطنين يدنسون باحات المسجد الأقصىالكوفية إليكِ 10 عادات قد تدمر زواجكِالكوفية صحة غزة تكشف.. عودة الخدمات للمستشفى الأوروبي بشكل تدريجي الأسبوع المقبلالكوفية دبي: التصرفات العقارية تجاوزت الـ 4.3 مليار درهم في أسبوعالكوفية فوائد زيت الفجل للشعر وطرق استخدامهالكوفية تعرف على السر وراء تغلب الصين على الفقرالكوفية طريقة عمل بودينغ الشوفان بالشوكولاتةالكوفية 6 وفيات و208 إصابات جديدة بكورونا في القدس المحتلةالكوفية سلطة التونا بالأفوكادو الصحيةالكوفية الإمارات: "حرة الحمرية" تستقطب استثمارات بـ"100" مليون درهمالكوفية فوائد الطماطم لصحة الجسمالكوفية

الحكام الجدد

07:07 - 16 يناير - 2021
د. محمود خليل
الكوفية:

لا نبالغ كثيراً إذا وصفنا مُلاك كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات فى العالم بـ"الحكام الجدد". وهم حكام يفوقون فى سلطتهم وسلطانهم الحكام بصورتهم التقليدية التى عرفها البشر.
أصحاب شركات "التواصل الاجتماعى" مثل فيس بوك وتويتر وإنستجرام وواتس آب ولينكد إن وغيرها هم المتحكمون الحقيقيون فى مسارات السياسة والاقتصاد والثقافة والإعلام والتعليم والعديد من نشاطات الحياة الأخرى.
فى مجال السياسة بإمكان مواقع التواصل أن تدفع بموضوع معين إلى دائرة اهتمام الجمهور فى دول العالم المختلفة عبر التحكم فى "التريند". فأجندة الاهتمامات السياسية العالمية أصبحت تتحدد طبقاً لبورصة "التريند" على أى من مواقع التواصل الاجتماعى.
ويتم فى أحوال الدفع بموضوعات أو قضايا أو أحداث معينة لتتصدر أولويات اهتمام الجمهور، فى الوقت الذى يتم فيه تهميش موضوعات أو قضايا أو أحداث أخرى أو حتى حجبها إذا لم تدخل ضمن الأجندة التى يتبناها أصحاب الشركات.
ومثلهم مثل حكام الدول المستبدة يراقب أصحاب شركات التواصل التدوينات والتغريدات التى تروج على المواقع، وتتدخل لحجبها إذا شذت عن الأجندة التى تريدها، أو طبقاً لمعايير أخرى خاصة بها. وقد وصل الأمر مؤخراً إلى تجميد حسابات دونالد ترامب الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته.
اقتصادياً أصبحت هذه الشركات المتحكم الأول فى حركة وأساليب تدفق المال على مستوى دول العالم المختلفة.
فالمستخدم ينظر إلى مواقع التواصل الاجتماعى كمنصات لتبادل المعلومات والأفكار والخبرات والصور والفيديوهات وغيرها، لكن من يتولى إدارتها يعتبر المستخدم مجرد "زبون" متوقع لخدمات تجارية معينة.
فمن خلال فرز وتحليل المعلومات يتم تحديد نوع السلع والخدمات التى يمكن أن يبحث عنها هذا الزبون فى لحظة معينة، لتنشط الشركات المنتجة لها فى إغراقه بسيل من الإعلانات التى تروج لما يناسبه من سلع أو خدمات.
ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إن بعض شركات تكنولوجيا المعلومات تستفيد وتحقق مكاسب طاغية عبر إملاء وسيلتها الخاصة فى التوزيع أو "الدليفرى" من خلال آليات البيع عن بعد.
على سبيل المثال تشير العديد من التقارير الإعلامية إلى أن شركة "أمازون" تمكنت من تحقيق أرباح هائلة خلال شهر ديسمبر وذلك بالتوازى مع الإعلان عن ظهور السلالة الجديدة من فيروس كورونا، وهو الإعلان الذى تم بالتزامن مع أعياد الميلاد والتى ينشط فيها الطلب على الشراء فى شتى أنحاء العالم.
لا تتوقف سلطة وسلطان الحكام الجدد عند حد التحكم فى السياسة والاقتصاد، بل تمتد أيضاً إلى الإعلام، فبعض أدوات الإعلام العالمى مملوكة لهذه الشركات بصورة مباشرة. وفى كل الأحوال لا تجد هذه الشركات نفسها بحاجة إلى الاستثمار المباشر فى وسائل الإعلام التقليدى، لأنها تعتبر نفسها شركات إعلام. ليس ذلك فقط بل ترى أن بمقدورها أن تتحكم فى أجندة وسائل الإعلام التى تجد نفسها مضطرة للخضوع للتريند السائد على مواقع التواصل حتى تتمكن من وضع محتواها على أجندة اهتمامات الجمهور.
وقد وصل الأمر مؤخراً ببعض هذه الشركات إلى وضع شروط إذعان لا بد أن يقبلها الجمهور، وإلا فسوف يحرم من خدماتها، وسيطرد خارج عالمها.
تُرى من يقف خلف هذه الشركات ويحكم العالم من وراء ستار؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق