اليوم الثلاثاء 02 مارس 2021م
بالأسماء|| كشف جديد بآلية السفر عبر معبر رفح غدا الأربعاءالكوفية دوري الأبطال.. إيفرتون يفوز على ساوثهامبتونالكوفية المحكمة الإسرائيلية تحظر التتبع المطلق لهواتف حاملي كوروناالكوفية فيدرر يغيب عن بطولة ميامي المفتوحة بسبب الإصابةالكوفية طرق علاج ضعف السمع المفاجئالكوفية زوارق الاحتلال تهاجم مراكب الصيادين في بحر غزةالكوفية مهندسات من غزة يقتحمن مجال تركيب خلايا الطاقة الشمسيةالكوفية تمارين الصباحالكوفية احوال الطرق وحركة المرور فى قطاع غزةالكوفية احوال الطقس مع الراصد الجوي ليث العلاميالكوفية زوارق الاحتلال تفتح نيران رشاشاتها تجاه مراكب الصيادين في غزةالكوفية مستوطن يحاول دهس مواطنين في نابلسالكوفية القوة العسكرية لا بد أن تظل خيارا مع كوريا الشماليةالكوفية أبرز عناوين الصحف العبرية اليومالكوفية الانتخابات تبدأ بإعداد القوائمالكوفية الولايات المتحدة تستعد لفرض عقوبات على روسيا بسبب المعارض نافالنيالكوفية توزيع أكثر من 6 ملايين جرعة لقاح ضد كورونا في ألمانياالكوفية في ذكرى الوجعالكوفية عشرات المستوطنين يدنسون باحات المسجد الأقصىالكوفية استراتيجية عربية لمواجهة التحدياتالكوفية

قوة فتح في وحدتها..

أبو خوصة: الشعب الفلسطيني أمام منعطف مصيري لتجديد نظامه السياسي

07:07 - 17 يناير - 2021
الكوفية:

متابعات: قال القيادي في حركة فتح توفيق أبو خوصة، أن شعبنا الفلسطيني يقف اليوم أمام منعطف تاريخي ومصيري وهو في طريقه لتجديد النظام السياسي ومؤسساته المختلفة عبر البوابة الديمقراطية ويستعد لخوض غمار المرحلة الأولى من العملية الانتخابية لاختيار ممثليه في المجلس التشريعي.

وأضاف أبو خوصة في منشور عبر صفحته بالفيسبوك، " قد انطلق قطار العمل لتحقيق هذا الهدف بإعلان المراسيم الرئاسية بعد تأخير لمدة عشر سنوات خلالها غابت و فقدت كل معالم الشرعية القانونية والدستورية".

وأوضح، أن تنفيذ المراحل المتعددة والمتتالية للعملية الانتخابية تشكل امتحانا استراتيجيا لكل مكونات الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، وأن حركة فتح التي تقود المشروع الوطني منذ55 عاما تقف على مفترق طرق هو الأخطر في تاريخها.

 وتساءل أبو خوصة: "ما هو حجم الخسارة التي ستتكبدها حركة فتح والتي تمثل ترسيخا لنتائج حزيران الأسود 2007 بكل تجلياتها"، مبيناً أن هذا ممكن تغليفه بجملة من الشعارات الوطنية وبداية التأسيس لمرحلة جديدة تقوم على مبدأ الشراكة الكاملة مع الفسيفساء السياسية في الساحة الفلسطينية".

وأشار، إلى أن هذه البداية الافتراضية ونتائجها المتوقعة بحكم ما جرى تحت الجسر من مياه تحتاج إلى فتح واحدة موحدة حتى لا تفقد توازنها و تقع في هاوية بلا قرار.

ونوه أبو خوصة، أن الحركة ليست في أفضل ظروفها بل هي الأسوأ منذ انطلاقتها 1965، وهي في أمس الحاجة والضرورة من أجل استعادة وحدتها واسترداد روحها الكفاحية وعنفوانها الثوري وإعلاء مصلحة الحركة على ما عداها من الحسابات الشخصية و الكيدية، غير ذلك سوف يقودها الحقد الأسود و الحسابات الخاطئة إلى الضياع.

 وبين أن الرهان معقود على كل الفتحاويين في إنقاذ حركتهم والمشروع الوطني برمته والحفاظ على دورها الطليعي في مسيرة النضال الوطني.

وتابع أبو خوصة: "إن حالة الشتات والتشرذم في صفوف الحركة لا يمكن سترها والتغطية عليها ببعض الشعارات والتصريحات المأزومة، بل تحتاج إلى مراجعة جدية وشاملة وسريعة تعيد ترتيب صفوف الحركة من جديد على أسس من الشفافية والعدالة واستيعاب حالة الاختلاف والتباين في المواقف وتوظيفها لمصلحة الحركة ووحدتها و تعظيم صلابة الجبهة الداخلية وتعزيزها بكل الطاقات الفتحاوية

وأردف: " معركة الانتخابات التي تؤسس للنظام السياسي الفلسطيني تحتاج كل إمكانيات الحركة وتجنيدها لتحقيق أفضل النتائج المطلوبة في صندوق الاقتراع كونها تشكل العامل الأساس في بنية وصياغة النظام السياسي مستقبلا".

وواصل أبو خوصه حديثه: " منطق الاستعصاء والاستعداء والاستعلاء الذي يحكم قيادة فتح الرسمية في التعاطي مع الحالة الفتحاوية القائمة بمفرداتها المتشظية نتيجته الطبيعية كارثة لا تبقي ولا تذر".

وأضاف: " على الفتحاويين كل الفتحاويين حقيقة الضغط من أجل إنجاز وحدة الحركة قبل فوات الأوان" مخاطباً اياهم " لا تبحثوا عن شماعة لتعليق سوء النوايا والأفعال عليها مسبقا والتمهيد لتقبل الكارثة القادمة".

وأشار، إلى أن خيار التحالف مع حماس في قائمة واحدة لضمان شرعنة الفاسدين والوجوه الكالحة في المجلس التشريعي القادم في نظر كل ذي عقل وبصيرة وصفة مضمونة للهلاك المحتم، وقواعد.

وتابع أبو خوصة: " أن أطر حركة فتح وجماهيرها يجب أن تأخذ قرارها وتمارس دورها و تكون شريكة في الخيار واختيار مرشحيها على أسس ومعايير واضحة وشفافة من المصداقية والكفاءة والسمعة الحسنة والقدرة على تمثيلها بالشكل الأنسب لأن هذا ما تستحقه فلسطين من حركة فتح".

وختم قائلا، "أن كامل المسؤولية التاريخية تقع على عاتق الرئيس أبو مازن ولا ينظر أحد إلى الجوقة المحيطة به من الانتهازيين والعجزة والفاشلين الذين لا يروق لهم إنجاز الوحدة الوطنية أو الاقتراب من استعادة الوحدة الفتحاوية، لأنها تتعارض مع مصالحهم وتكشف عوراتهم وتقرب من نهاياتهم التعيسة، قوة فتح و هيبتها في وحدتها، لا تبحثوا عنها في مكان آخر".
 

لا تبحثوا عنها في مكان آخر شعبنا الفلسطيني يقف اليوم أمام منعطف تاريخي و مصيري ،،، وهو في طريقه لتجديد النظام السياسي و...

Posted by Tawfeq Abu Khosa on Saturday, January 16, 2021
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق